وزيرة الصحة: تسهيل التعاون في النظام الصحي والأدوية الوقائية

أكدت الدكتورة جليلة بنت السيد جواد حسن وزيرة الصحة على أهمية التعاون الدولي في تعزيز الابتكار ونقل التقنيات الحديثة في المجال الصحي، لافتة إلى الدور المحوري للتبادل المعرفي وتبادل الخبرات في تطوير القطاع الصحي، مع ضرورة الاطلاع على التجارب والممارسات الناجحة العالمية وتطبيقها بما يتناسب مع الجهود الريادية لتعزيز خدمات الرعاية الصحية في مملكة البحرين.

جاء ذلك بمناسبة توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون في المجال الصحي بين وزارة الصحة بمملكة البحرين واللجنة الوطنية للصحة في جمهورية الصين الشعبية الصديقة، في إطار زيارة دولة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، رئيس الدورة الحالية للقمة العربية، إلى جمهورية الصين الشعبية الصديقة. وقد وقعها من الجانب البحريني الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية، فيما وقعها من الجانب الصيني ليي هايتشاو وزير اللجنة الوطنية للصحة.

وقد أفادت وزيرة الصحة بأن مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين تأتي إدراكًا من البلدين الصديقين لأهمية تنمية آفاق التعاون المشترك، خصوصًا في تسهيل التعاون في تعزيز النظام الصحي ومجال السياسات الصحية والصحة العامة والأدوية الوقائية والخدمات الطبية، بالإضافة إلى مجال الرعاية الصحية الأولية والبحوث الصحية المشتركة.

كما تشمل مذكرة التفاهم الاستفادة من الخبرات بين المستشفيات ومراكز الأبحاث وتبادل زيارات الخبراء والأخصائيين من خلال البرامج التدريبية وعقد زيارات دراسية للعاملين الصحيين، بالإضافة لتبادل الدعوات لحضور المؤتمرات والندوات والمعارض وتنظيم الفعاليات الصحية المشتركة.

كما أكدت الدكتورة جليلة بنت السيد جواد حسن وزيرة الصحة أن توقيع مذكرة التفاهم بين البلدين في المجال الصحي يعكس روح التعاون القوية والعلاقات المميزة التي تربط بينهما. وأشارت إلى أن هذه الخطوة تأتي بهدف تعزيز وتطوير التعاون المشترك بين البلدين في مجال الصحة، مع التركيز على تحقيق المصالح المتبادلة وتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة في البلدين الصديقين.

(Visited 10 times, 1 visits today)

المحررون

>

قد يثير اهتمامك