وزراء الخارجية العرب يوافقون على عودة سوريا للجامعة العربية

قال متحدث باسم جامعة الدول العربية إن وزراء الخارجية العرب تبنوا خلال اجتماعهم اليوم الأحد قرارا باستعادة سوريا لمقعدها بالجامعة بعد ما يزيد على عشر سنوات من تعليق عضويتها، مما يدعم الجهود في المنطقة لتطبيع العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال جمال رشدي المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية إن القرار جرى اتخاذه خلال اجتماع مغلق لوزراء الخارجية في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.

وعُلقت عضوية سوريا في الجامعة العربية عام 2011 بسبب الحملة العنيفة على الاحتجاجات المناهضة للأسد في الشوارع والتي أدت إلى حرب أهلية، وسحبت دول عربية كثيرة مبعوثيها من دمشق.

وفي الآونة الأخيرة عادت بعض الدول العربية ومن بينها السعودية ومصر إلى التعامل مع سوريا عبر الزيارات والاجتماعات رفيعة المستوى. لكن بعض الدول العربية، ومن بينها قطر، ما زالت تعارض عودة العلاقات إلى سابق عهدها دون التوصل لحل سياسي للصراع السوري.

وتحاول الدول العربية التوصل إلى توافق في الرأي بشأن احتمال دعوة الأسد لحضور قمة الجامعة العربية في 19 مايو في الرياض لمناقشة خطى استئناف العلاقات.

ووفقاً لسكاي نيوز عربية جاء قرار الوزراء العرب بعودة سوريا بالتصويت في الجامعة بالإجماع.

وأفادت وسائل إعلام عراقية رسمية عن الخارجية العراقية أن دبلوماسية الحوار ومساعي التكامل العربي التي تبناها العراق كان لها دور في عودة سوريا للجامعة العربية.

المصدر: رويترز
(Visited 11 times, 1 visits today)

المحررون

>

قد يثير اهتمامك