متلازمة ما قبل الطمث

كثيراً ما تشكو العديد من السيدات من تبدلات نفسية وجسمية خلال الأيام السابقة للطمث، والتي قد تؤثر على نشاطاتها اليومية، هذا ما ندعوه بمتلازمة ما قبل الطمث.

ما هي الأعراض الشائعة لمتلازمة ما قبل الطمث؟

هناك العديد من الأعراض منها:

علامات وأعراض عاطفية ونفسية: أشيعها تبدلات المزاج –

اكتئاب – غضب – نوبات بكاء – قلق – قلة تركيز – تبدلات في النوم – تغيرات بالرغبة الجنسية

وأخرى جسدية: أشيعها الانتفاخ البطني والشعور بالتعب الشديد-

– تغيرات الشهية (الرغبة الشديدة في تناول الطعام) – تورم اليدين والقدمين – مشاكل البشرة – أعراض الجهاز الهضمي – ألم بطني – احتقان الثدي – صداع

ما هو سبب حدوث متلازمة ما قبل الطمث؟

إن السبب الرئيسي غير معروف لكن هناك عدة عوامل قد تساهم منها:

1 – تبدلات هرمونية دورية: فالأعراض تظهر مع التبدلات الهرمونية خلال النصف الثاني من الدورة الطمثية، وتختفي مع الحمل وانقطاع الطمث.

2- التبدلات الكيماوية في الدماغ: يمكن أن يسبب تأرجح مستوى السيروتونين أن يلعب دورا هاماً في ظهور أعراض متلازمة ما قبل الطمث.

3- الاكتئاب: بعض السيدات المصابات لديهن في الأساس اكتئاب غير مشخص.

كيف يتم تشخيص متلازمة ما قبل الطمث؟

إن تسجيل الأعراض يومياً لمدة 3 أشهر يساعد طبيبك على معرفة إذا كنتِ تعانين من هذه المتلازمة فيجب أن تكون الأعراض:

1 – موجودة في الخمسة أيام السابقة لكل دورة طمثية (على الأقل لثلاث دورات طمثية)

2- وتزول الأعراض خلال أربعة أيام بعد بدء الدورة الطمثية

3- كما لها تأثير على نشاطاتك اليومية

انتبهي سيدتي هناك بعض الحالات تشبه متلازمة ما قبل الطمث مثل السيدات اللواتي يعانون من الاكتئاب، التوتر، التعب المزمن، أمراض الدرق، متلازمة الأمعاء الهيوجية… لكن الفرق أن الأعراض توجد طوال الشهر وليست محددة بوقت معين، كما أنها قد تزيد قبل وخلال الدورة.

هل تزيد متلازمة ما قبل الطمث من شدة بعض الحالات؟

نعم، إن كنتِ تعانين من الشقيقة، الاختلاجات، الربو والحساسية فقد تزداد سوءاً قبل الدورة الطمثية.

هل يوجد علاج لمتلازمة ما قبل الطمث؟

نعم سيدتي لكن نمط العلاج يعتمد على شدة الأعرض وتأثيرها على حياتك اليومية، فإذا كانت الأعراض خفيفة لمتوسطة قد تزول الأعراض بتغيير نمط الحياة أو الحمية، أما عندما تؤثر بشدة على حياتك اليومية فيجب أن نبدأ بالعلاج الدوائي.

ما هي التغييرات التي يجب عليّ اتباعها لتخفيف شدة أعراض متلازمة ما قبل الطمث؟

1- القيام بالتمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة خلال الشهر وليس فقط خلال فترة الأعراض، خاصة تمارين الأيروبيك المنتظمة التي تتضمن المشي السريع، الركض، الدراجة والسباحة… تزيد من معدل ضربات القلب ووظائف الرئة.

2- كما أن تمارين التنفس واليوغا تساعدك أيضا في تخفيف شدة الأعراض، ولا تنسي أهمية أخذ قسط كاف من النوم وانتظام عادات النوم (وقت الاستيقاظ ووقت النوم) في التقليل من اضطرابات المزاج والتعب.

3 الحمية الغذائية: هناك العديد من النصائح التي تساعدك بتخفيف الأعراض منها:

– من الهام الحفاظ على استقرار مستوى سكر الدم بتناول ثلاث وجبات كبيرة وثلاث وجبات صغيرة

– كما أن تناول طعام غني بالكالسيوم مثل اللبن والخضار الخضراء

– والتقليل من تناول الدسم والملح والسكر

– تجنب الكافيين والكحول

– بالإضافة لتناول طعام غني بالكربوهيدرات المعقدة مثل القمح الكامل، المعكرونة والرز الأسمر.

هل المتممات الغذائية تساعد في متلازمة ما قبل الطمث؟

نعم سيدتي، بعض المتممات الغذائية تساعد في تقليل الأعراض منها: الكالسيوم والمغنزيوم وفيتامين B6.

 ما هي الأدوية المستخدمة لتخفيف أعراض متلازمة ما قبل الطمث في الحالات الشديدة؟

 -1موانع الحمل الهرمونية: التي تمنع حدوث الإباضة قد تقلل من الأعراض الجسدية لكن قد لا تقلل من الأعراض النفسية.

2- مضادات الاكتئاب: تساعد في تخفيف الأعراض النفسية، يمكن استخدامها أسبوعين قبل بدء الأعراض أو خلال الدورة الطمثية.

3- مضادات القلق إذا كان القلق هو العرض المسيطر

4- مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية لتقليل الألم

5- المدرات: تساعدك في تقليل احتباس السوائل.

كوني كما تحبين دائما، استمتعي بحياتك، واهتمي بنفسك

*كنده غاندي جحجاح

طبيبه سوريه اخصائية نسائيه و توليد و جراحتها حاصله على البورد

(Visited 25 times, 1 visits today)

المحررون

>

قد يثير اهتمامك