زينب الظنحاني: فن الخط.. فضاء من الإبداع

حققت زينب حاجي الظنحاني، من منتسبي أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة، المركز الثاني في مسابقة الخط العربي، أثناء مشاركتها مؤخراً في برنامج الفنون الخليجي في دولة الكويت لطلبة التعليم العام المنظم من قبل مكتبة التربية العربي لدول الخليج، وجاء هذا الفوز بمثابة دافع لها كي تستمر وتشق طريقها في مجال فن الخط العربي، لتبرز وجودها في الكثير من المعارض الفنية التي بدأت المشاركة فيها، وهي مازالت طالبة على مقاعد الدراسة.
لغة بصرية
منذ أن بدأت الظنحاني تخط بالقلم وتحاول الكتابة بطريقة عشوائية لتبرز جمالية الحرف والمفردة، أيقن المحيطون بها بأنهم أمام مشروع فنانة خط موهوبة، لكنها بحاجة إلى توجيه وإرشاد ورعاية لتطوير مهاراتها وتنميتها، حتى تستطيع السير على أسس ثابتة وقوية وتنطلق في رحاب وجماليات فن الخط، فتم إلحاقها بأكاديمية الفجيرة للفنون وبدأت في دراسة تاريخ الخطوط العربية ونشأتها، على يد خبراء متخصصين في فنون الخط، وتم تأسيسها على منهج علمي ثابت استطاعت من خلاله أن تنطلق في عالم أبجدية الحروف العربية بلغة فنية بصرية.

 

خط الرقعة 
تقول الظنحاني: «يحتل فن الخط العربي مكان الصدارة بالنسبة لفنون الخط في العالم، فهو فضاء واسع للإبداع، وقد تطورت جمالياته، وتنوعت أشكاله ومدارسه وخطوطه، وأنا أميل إلى خط الرقعة لتميزه بالجمال والقوة، وهو يعتبر نمط الخط الأشهر على الإطلاق والذي يستعمله الكتاب في تدوين كتبهم، خط جميل وواضح وموزون في الشكل، ومريح للعين». 
وتلفت إلى أن كل خطاط لابد أن يتحلى بالثقة والدقة والصبر والتدريب المستمر، الذي يطور مهاراته، ما ينعكس على أدائه في الكتابة مع القصب والمحبرة، كما تعتمد الظنحاني على التغذية البصرية والتعرف على أعمال فنانين اشتهروا بفن الخط ولهم مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية المبهرة. 
خبرات وتجارب
ولم تنس الظنحاني كل من ساندها ووقف إلى جانبها وتعلمت منه مبادئ فن الخط، خاصة أستاذها في أكاديمية الفجيرة للفنون الفنان أحمد عادل، الذي مهّد لها الطريق للمشاركة في عدد من المعارض، منها معرض الصيد والفروسية، حيث قدمت فيه عدداً من لوحاتها بالخط العربي، موضحة أن وجودها على الساحة الفنية منحها ثقة أكبر، حيث تعرفت على أعمال عدد من الفنانين واستفادت من خبراتهم وتجاربهم الفنية، ولمست المستوى الفني الرفيع الذي يتمتع به هذا المعرض، إلى جانب مشاركتها في مهرجان الفنون الخليجي لطلبة التعليم العام، من خلال ترشحها من قبل مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، تحت إشراف وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات والتنسيق مع وزارة التربية في الكويت، والذي نالت فيه المركز الثاني.
محافل دولية
تطمح الظنحاني إلى أن تواصل جهودها في تطوير مهاراتها وأن تبدع في مجال فن الخط العربي، وتشارك في المحافل الدولية لترفع اسم الوطن عالياً، عبر منصات الإبداع والمبدعين، وتصبح فنانة شهيرة في مجالها، لتكون قدوة لبنات جيلها.

المصدر: الاتحاد

(Visited 18 times, 1 visits today)

المحررون

>

قد يثير اهتمامك