السكري الحملي

ماذا يعني السكري الحملي؟

هو ارتفاع في مستوى سكر الدم للمرة الأولى خلال الحمل.

ما هي أسباب السكري الحملي؟

السبب الرئيسي لتطور السكري الحملي غير معروف، لكن  التبدلات الهرمونية المرافقة للحمل والاضطراب في عمل الأنسولين يلعبان دوراً في ارتفاع مستوى سكر الدم وتطور السكري الحملي.

هل سيتطور لديّ سكري حملي خلال الحمل ؟

من الصعب التنبؤ بذلك سيدتي، لكن بعض النساء لديهن عوامل خطورة تزيد من احتمالية تطور السكري الحملي مثل:

1- إن كنتِ تعانين من البدانة

2- كان لديك سكري حملي في الحمل السابق

3- قصة ولادة جنين عرطل سابقاً

4- لديك قصة عائلية للسكري الحملي (أب، أم، أخت…)

5- إذا كنت تعانين من متلازمة المبيض متعدد الكيسات

كيف يتم تشخيص السكري الحملي؟

يجب إجراء فحوصات دموية لتشخيص السكري الحملي لدى جميع الحوامل في الشهر السادس أو السابع (24 – 28 أسبوع حملي) لكن عند وجود عوامل خطورة لديكِ قد نحتاج لإجرائها في وقت أبكر (بداية الحمل)

ما هي تأثيرات السكري الحملي؟

على الرغم من أن السكري الحملي يظهر للمرة الأولى أثناء الحمل ويختفي في معظم الحالات بعد الولادة، إلا أنه يسبب بعض المشاكل الصحية للأم والجنين أثناء الحمل وبعد الولادة  ما لم يتم ضبطه بشكل جيد.

فقد يكون جنينك معرضاً لـ:

  • أن يكون طفل عرطل يزن أكثر من 4.1 كغ، و بالتالي قد يتعرض الجنين لرضوض أو أذيات خلال الولادة الطبيعية
  • حدوث ولادة مبكرة
  • الوفاة داخل الرحم بسبب عدم ضبط مستويات السكر لدى الأم
  • كما قد يصاب بمشاكل تنفسية ويرقان، انخفاض سكر الدم بعد الولادة
  • انتبهي أيضاً سيصبح طفلك أكثر عرضة للإصابة بالسمنة والداء السكري لاحقاً خلال حياته.

أيضاً سيؤثر السكري الحملي على الحامل فقد يتطور لديكِ:

  • ارتفاع الضغط
  • حدوث تمزقات شديدة بالمهبل والعجان خلال الولادة الطبيعية
  • وهن عضلة رحمية
  • الحاجة لإجراء ولادة قيصرية
  • كما أنك ستكونين أكثر عرضة للإصابة بالسكري مستقبلاً خلال حياتك

ماهي التوصيات خلال الحمل في حال كان لديّ سكري حملي؟

  • زيارات قبل الولادة: معظم النساء مع سكري حملي يجب أن تقوم بزيارات للطبيب أكثر من الحوامل العاديات، ويعتمد عدد الزيارات على وضعك، فسيتحقق الطبيب من:
  • صحتك وصحة الجنين (اختبارات لصحة الجنين)
  • مناقشة النظام الغذائي
  • مراقبة مستويات السكر
  • ضبط الأدوية: فمن الشائع تغيير جرعة الأدوية مع تقدم عمر الحمل
  • مراقبة سكر الدم:

سوف تتعلمين مراقبة سكر الدم وتسجيل النتائج في المنزل، معظم السيدات يجب أن يقيسو سكر الدم 4 مرات يومياً، صباحا ً قبل الطعام، بعد ساعة لساعتين من الفطور والغداء والعشاء.

  • عد حركات الجنين وتسجيل كم مرة تشعرين بالحركات.

كيف تتم معالجة  السكري الحملي؟

 معظم النساء تستطيع ضبط مستوى سكر الدم بتغيير نظامها الغذائي لكن البعض يحتاج لعلاج دوائي إضافي (أنسولين…)

  • الخط الأول للعلاج هو النظام الغذائي الصحي:
  1. تناول 3 وجبات رئيسية و 3 وجبات خفيفة
  2. تجنب الحلويات والمشروبات المحلاة
  3. إضافة البروتين لغذائك: بيض، جبن، دجاج، مكسرات
  4. تناول الكربوهيدرات باعتدال
  5. الحد من الفواكه والعصائر
  6. تناول الخضار الخضراء
  7. تناول الحليب واللبن
  8. استخدام الدهون الصحية

كما أنه من الهام جداً كسب وزن صحي خلال الحمل حيث أن كسب الوزن السريع والشديد يجعل من الصعب ضبط مستويات سكر الدم.

  • التمارين الرياضية:

ليست جزء من علاج السكري الحملي لكنها تساعدك على ضبط مستويات السكر، وكما تعلمين أن المشي لمدة 30 دقيقة يومياً من أفضل التمارين لكل الحوامل.

في حال عدم ضبط مستويات السكر على الحمية والتمارين، سنحتاج للبدء بالعلاج الدوائي واستخدام الأنسولين.

هل ستنجح لديّ الولادة الطبيعية؟

إذا كان مستوى سكر الدم لديكِ مضبوط أو أقرب للطبيعي، فإن فرصكِ بالولادة الطبيعية عالٍ، وخلال الولادة سيتحقق الطبيب من مستوى سكر الدم، ويتم تحديد موعد الولادة تبعاً لصحتك وصحة الجنين.

ماذا سيحدث بعد الولادة ؟

معظم النساء لديهن قيم سكر دم طبيعية بعد الولادة، فلا تحتجن للأنسولين أو لأدوية أخرى، لكن مع ذلك سيتحقق طبيبك من قيم السكر بعد الولادة وأيضاً بعد ستة أسابيع من الولادة، كما تستطيعين إرضاع طفلك بعد الولادة، فالسكري الحملي لا يمنع الإرضاع الطبيعي.

 

 

 

 

 

 

 

 

*كنده غاندي جحجاح

طبيبه سوريه اخصائية نسائيه و توليد و جراحتها حاصله على البورد

(Visited 17 times, 1 visits today)

المحررون

>

قد يثير اهتمامك