الهمــــة العاليــــــــة
الإثنين , 19 نوفمبر 2012

 
لاتزال بصاحبها تضربه بسياط اللوم والتأنيب، وتزجره عن مواقف الذل واكتساب الرذائل وحرمان الفضائل، حتى ترفعه من أدنى دركات الحضيض الى أعلى مقامات المجد والسؤدد.
الهمة العالية من المكارم، منوطة بالمكاره، والسعادة لايعبر إليها إلا على جسر المشقة، فلا تقطع مسافتها إلا في سفينة الجد والإجتهاد.
                       ومن تكن العلياء همة نفسه
فكل الذي يلقاه فيها محبب                      
والنفوس الأبية، والهمم العالية لاترضى بما دون الغاية في المطالب الدنيوية من جاه، أو مال أو رئاسة، أو صناعة، أو حرفة، حتى قال قائلهم:
                       إذا غامرت في شرف مروم
فلاتقنع بما دون النجوم                          
                       فطعم الموت في أمر حقير
     كطعم الموت في أمر عظيم                       
الهمة العالية خلق سام ومسلك رائع تحبه النفوس وتهفو إليه القلوب، وذو الهمة وإن حط فنفسه تأبى إلا علوا كالشعلة في النار يصوبها صاحبها وتأبى إلا ارتفاعا.
صحيفة المرأة .. اليمن - almaraa.net